إطلاق برنامج الإيكاو للمساعدة وبناء القدرات والتدريب في مجال وقود الطيران المُستدام (ACT-SAF)

 

مونتريـــــال - 2022/6/2- أُطلق برنامج الإيكاو للمساعدة وبناء القدرات والتدريب في مجال وقود الطيران المُستدام (ACT-SAF) بشكل رسمي يوم أمس أثناء فاعلية جانبية في إطار مؤتمر ستوكهولم +50 (Stockholm+50) في مقر الإيكاو في مونتريال.


ويوفر هذا البرنامج للدول ‏فرصاً لتطوير كامل قدراتها في مجال إنتاج واستخدام وقود الطيران المُستدام، تماشياً مع مبادرة الإيكاو "عدم ترك أي بلد وراء الركب" ورؤية الإيكاو لعام 2050 لوقود الطيران المستدام، والركائز الأساسية الثلاث للتنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة، ألا وهي الركائز الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.


وقال أمين عام الإيكاو، السيد خوان كارلوس سالاسار، في هذا الصدد: "بما أنّه لا يمكن لحل واحد أن يلائم الدول والجهات المعنية كافةً، من الواضح أن الإيكاو تؤدي دوراً مهماً لتقريب المسافات بين الشركاء ودعم بناء القدرات والتنفيذ." وأضاف: "تقرّ دول وجهات معنية عديدة بضرورة تحرّك قطاع الطيران في أسرع وقت ممكن، كما إن مساهمات هذا البرنامج في تحقيق أهداف مؤتمر ستوكهولم+50 ستشجع على التكاتف على المدى القريب لاتخاذ خطوة على الصعيد العالمي بشأن الوقود المستدام ".


وفي هذا السياق، أظهر التقرير الفني عن جدوى وضع هدف طموح طويل الأجل (LTAG)لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصادر عن لجنة الإيكاو لحماية البيئة في مجال الطيران (CAEP) مؤخراً أهمية وقود الطيران المستدام في تخليص قطاع الطيران من الكربون، و سيشكل ذلك أساساً لأي نقاش في الإيكاو بشأن الهدف الطموح الطويل في الفترة السابقة لانعقاد الدورة الحادية والأربعين للجمعية العمومية للإيكاو.


ويتوقع التقرير حدوث أكبر انخفاض إجمالي لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2050 (بمعدل يصل إلى 55%) اعتماداً على أنواع الوقود ومصادر الطاقة النظيفة. كذلك يُتوقّع أن تساهم تكنولوجيات الطائرات الجديدة في خفض ثاني أكسيد الكربون بمعدل يصل إلى 21% والتحسينات التشغيلية بمعدل يصل إلى 11%.


وشدّد رئيس المجلس سالفاتوري شاكيتانو على أن "الطموح الدولي المتزايد في مجال الطيران المستدام للإيكاو في جمعيتنا العموميّة المرتقبة في سبتمبر سيسمح للإيكاو بالنظر في توسيع نطاق نهج برنامج أنشطة المساعدة وبناء القدرات والتدريب في مجال وقود الطيران المستدام من أجل حشد تأييد أكبر لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في قطاع الطيران، على غرار التكنولوجيات الجديدة والعمليّات الأكثر كفاءة".


وتمّ تنظيم فاعليات إطلاق البرنامج في مقر الإيكاو أثناء فاعليّة جانبية رسمية مرتبطة بمؤتمر استوكهولم + 50، من أجل عرض إنجازات الإيكاو والدول الأعضاء والجهات المعنية وبذل جهود إضافية لخفض الكربون في قطاع الطيران.


ويحيي مؤتمر ستوكهولم+50 الدولي الذكرى الخمسين لـ "مؤتمر الأمم المتحدة بشأن البيئة البشرية" لعام 1972، والذي كان أول اجتماع عالمي يتناول البيئة كمسألة عالمية ملحة. وأثار بيان ستوكهولم الناتج عن هذا الحدث مسألة التغير المناخي للمرة الأولى.


وستعمل الإيكاو على تنسيق جهود البرنامج بالتعاون مع المكاتب الإقليميّة وإدارة التعاون الفني من أجل تأمين دعم التنفيذ في مجال وقود الطيران المستدام إلى الدول، وستحتاج بدورها إلى الجهود المتضافرة من جانب الدول وقطاع الطيران في الأشهر المقبلة من أجل نشر هذه المبادرة الجديدة وتوسيع نطاقها. كما تشجع الإيكاو بشكل ناشط عدداً أكبر من الدول والشركاء على المشاركة في البرنامج، ما يولّد آثاراً إيجابيةً على المستوى العالمي ويساعد في الاستفادة من القدرات ‏الكامنة التي ستوفرها المواد الخام في أسواق وقود الطيران المستدام في العقود المقبلة. كما سيشكل ذلك أيضاً استكمالاً للإجراءات التي اتخذتها الإيكاو بالفعل في مجال وقود الطيران المُستدام، كالاستفادة من أوجه النجاح الذي حقّقته المنظّمة في وضع قواعد قياسية عالميّة لضمان استدامة وقود الطيران.

 

معلومات للمحررين
برنامج الإيكاو للمساعدة وبناء القدرات والتدريب في مجال وقود الطيران المستدام (ACT-SAF)
الإيكاو والعمل المناخي


معلومات عن الإيكاو
منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) هي وكالة تابعة للأمم المتحدة تساعد 193 دولة على التعاون فيما بينها ومشاركة أجوائها لتحقيق المنفعة المتبادلة.


ومنذ تأسيس الإيكاو في عام 1944، ظل ما تقدمه من دعم، وما تضطلع به من دورٍ تنسيقي، يساعد البلدان، من خلال الجهد الدبلوماسي المقرون بالجهد الفني، على تحقيق شبكة فريدة من نوعها، يُعتدَّ بها ويُعتمد عليها، في التنقّل جوّاً، لربط العائلات والثقافات والأعمال في جميع أنحاء العالم، حفزاً للنمو المستدام، وتعزيزاً للازدهار الاقتصادي والاجتماعي، أينما حطّت الطائرات وطارت.


ومع الدخول في حقبة جديدة من الرقمنة، والابتكارات الجديدة المذهلة في مجال الطيران وتكنولوجيا الدفع، بات النقل الجوي يعتمدُ، أكثر منه في أي وقت مضى، على ما تقدّمه الإيكاو من دعم بالخبراء، وما تصدره من الإرشادات الفنية والدبلوماسية، متوخيّةً رسم مستقبل جديد ومُثير للرحلات الدولية. وتعمل الإيكاو على تجديد ذاتها لكي تتمكن من تلبية النداء، فتراها توسّع شراكاتها ضمن منظومة الأمم المتحدة وأصحاب المصلحة من الأطراف الفنية، هادفةً إلى تقديم رؤية عالمية استراتيجية، وإتاحة حلول فعَّالة ومستدامة.

 

للاتصال العام: 

communications@icao.int 

تويتر: @ICAO 

 

للاتصال من جانب وسائل الإعلام:

السيد وليام رايلانت - كلارك
موظف شؤون الاتصالات
wraillantclark@icao.int
الهاتف الثابت: 6705-954 (514) 1+
الهاتف المحمول: 0705-409 (514) 1+
تويتر: wraillantclark@
لنكدن: linkedin.com/in/raillantclark/    


 

Share this page: