تعزيز الامتثال لقواعد الإيكاو وتوطيد التعاون يساعدان إقليم الشرق الأوسط على الاستفادة من منافع الطيران لتحقيق التنمية المستدامة

خلال الاجتماع الخامس لرؤساء الطيران المدني لإقليم الشرق الأوسط التابع للإيكاو (DGCA-MID/5) الذي انعقد بمدينة الكويت، أكدت الأمينة العامة للإيكاو، الدكتورة فانغ ليو على أنه يتم تحقيق خطة الأمم المتحدة لأهداف التنمية المستدامة لعام 2030 من خلال مواصلة تحسين تنفيذ القواعد والتوصيات الدولية والاستراتيجيات وغيرها من المبادرات الصادرة عن الإيكاو للسلامة والأمن والاستدامة. وخلال زيارة الدكتورة ليو للكويت، عقدت اجتماعاً ثنائياً مع سموّ رئيس وزراء الكويت، الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح في قصر بيان.


مونتريـال ومدينة الكويت، 2019/11/8  – خلال الاجتماع الخامس لرؤساء الطيران المدني لإقليم الشرق الأوسط التابع للإيكاو (DGCA-MID/5) الذي انعقد بمدينة الكويت أمس، أكّدت الأمينة العامة للإيكاو، الدكتورة فانغ ليو على أن مواصلة تحسين تنفيذ القواعد والتوصيات الدولية والاستراتيجيات وغيرها من المبادرات الصادرة عن الإيكاو للسلامة والأمن والاستدامة تُسهم في تحقيق منافع اقتصادية كبيرة ومنافع أخرى مرتبطة بالتنمية المستدامة في الإقليم. 


واّكدت في معرض كلمتها الرئيسية على دعوة الإيكاو إلى الاستفادة من منافع الطيران لتحقيق خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030. وتشجع الإيكاو على إذكاء الوعي، بما في ذلك على مستوى قيادات الدول، بمختلف الأساليب التي تساعد على تقديم الربط الدولي من خلال الطيران المدني للدعم المباشر لـ 15 هدفاً من أصل 17 هدفاً من أهداف التنمية المستدامة في إطار خطة 2030. 


وقد أعلنت الدكتورة ليو قائلةً: "يعتبر إقليم الشرق الأوسط التابع للإيكاو واحداً من أسرع الأقاليم نمواً في العالم على مستوى حركة الركاب والبضائع منذ عام 2011"، حيث أشارت إلى تحقيق شركات النقل الجوي الإقليمية لمعدلات نمو بنسبة بين 4 و5٪ في حركة الركاب والبضائع وحدوث زيادة بنسبة 10٪ في عدد وصول السياح جوّاً في عام 2018. ومضت تقول: "يدعم الطيران حالياً أكثر من 2.4 مليون وظيفة ويُسهم بمبلغ 130 بليون دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي في إقليم الشرق الأوسط. وتضطلع كل دولة من دولكم بالمسؤولية الرئيسية عن ضمان توفير ما يكفي من البنى التحتية والموارد البشرية والأنشطة التدريبية وغيرها من القدرات لاستيعاب وإدارة نمو الحركة المتوقّعة". 


وسيشمل ذلك التأكد من مواءمة تخطيط الطيران على المستويين المحلي والوطني للقواعد والتوصيات الدولية وهيكليتها وفقاً للأهداف والأطر المقرّرة في "الخطة العالمية للسلامة الجوية" (GASP) و"الخطة العالمية للملاحة الجوية" (GANP) و"الخطة العالمية لأمن الطيران" (GASeP). 


وفيما يخص هذه النقطة، استعرضت الأمينة العامة مجالات عديدة أثبتت نجاح دول الشرق الأوسط (MID) بشكل خاص، لاسيما. حيث صرّحت قائلةً: "أُشيدُ بما يحقّقه إقليم الشرق الأوسط من أداء فيما يخص السلامة الجوية، وإن كانت الأرقام المتصلة بالحركة تواصل ارتفاعها. ويعتبر معدل الحوادث بإقليم الشرق الأوسط البالغ 2.3 حادث لكل مليون مغادرة أفضل من المعدل العالمي، وقد زاد مستوى التنفيذ الفعال للقواعد والتوصيات الدولية على المستوى الإقليمي من نسبة 70.5 إلى 75.23٪، وهو تحسّن كبير مقارنةً بالأقاليم الأخرى". 


ويتجلّى هذا الإنجاز من خلال عمليات تدقيق مراقبة السلامة من جانب الإيكاو، والذي لم تُسفِر عن أي شواغل كبيرة تتعلق بالسلامة في الإقليم، وهو ما يُعزى إلى الأولوية القصوى التي توليها هذه الدول للسلامة. واستطردت الدكتورة ليو قائلةً: "أُشيد بروح التعاون والاحترام لأولويات السلامة المتمثلة في التعجيل بالتصدي للعديد من التحديات التشغيلية المقترنة بإدارة الحركة الجوية (ATM) من خلال أفرقة التنسيق في حالات الطوارئ بإقليم الشرق الأوسط وخطة الطوارئ لإدارة الحركة الجوية". 


وأضافت أن هذا المستوى الجيّد من التعاون بين دول الإقليم قد جعلها في موقع جيّد لتنفيذ نتائج الدورة الأربعين الأخيرة للجمعية للدول الأعضاء في الإيكاو، حيث وجهت انتباه المديرين العامين للقرارات التي لا ترتبط بالسلامة فحسب، وشملت تحقيق هدف خفض معدل الحوادث إلى مستوى الصفر بحلول عام 2030، بل وأيضاً بالأمن والاستدامة البيئية والتنمية الاقتصادية و"الخطة العالمية للملاحة الجوية" (GANP). وسيتمثل العنصر الأساسي لتحقيق ذلك في مواصلة التعاون وبناء القدرات في إطار مبادرة الإيكاو "عدم ترك أي بلد وراء الركب".


وأضافت الدكتورة ليو قائلةً: "إنه لأمر يبعثُ على التشجيع أن نلاحظ مدى تعاون دولكم مع مكتب الإيكاو الإقليمي في إطار مبادرة ’عدم ترك أي بلد وراء الركب‘، وهو ما يضمن دعم النمو الكبير الذي تشهدونَه من خلال أنشطة المساعدة الفعالة". واسترسلت تقول: "أودّ في هذا الصدد أن أهنئ دول الشرق الأوسط ومدير مكتب الإيكاو الإقليمي، السيد محمد رحمة وفريقه، على تطوير وتنفيذ استراتيجية ’عدم ترك أي بلد وراء الركب‘ لإقليم الشرق الأوسط. كما يجب أن أؤكد على ما توليه الإيكاو من تقدير عميق للمساهمات المالية التي تلقيناها من دول الشرق الأوسط والتي تؤدي دوراً هاماً في المساعدة على رفع مستوى الامتثال الإقليمي عموماً".. 


وقد وافقت الدول المشاركة في الاجتماع الخامس لرؤساء الطيران المدني لإقليم الشرق الأوسط التابع للإيكاو (DGCA-MID/5) على إعداد أحدث نسخة من استراتيجية ’عدم ترك أي بلد وراء الركب‘ لإقليم الشرق الأوسط، وذلك نظراً لما تُشكّـــله من دعامة استراتيجية أساسية في تنمية الطيران بالإقليم. 


وفي أثناء زيارتها للكويت، عقدت الدكتورة ليو اجتماعاً ثنائياً مع سمو رئيس وزراء الكويت، الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح في قصر بيان بعدما أجرت الأمينة العامة اجتماعات معمّقة مع رئيس الإدارة العامة للطيران المدني في الكويت، الشيخ سلمان الحمود الصباح. كما حضر هذه الاجتماعات السيد محمد خليفة رحمة، مدير مكتب الإيكاو الإقليمي بالشرق الأوسط. 


وقد هنّأت الأمينة العامة الكويت على ما حققته من تطوّر في مجال الطيران ومساهماتها في الدورة الأربعين للجمعية العمومية للإيكاو وناقشت مختلف الاقتراحات بشأن توطيد التعاون بين الإيكاو والكويت. وقد اعترف سموّه بأن الطيران يشكل جزءاً لا يتجزأ من خطة الكويت للتنمية الوطنية وشدّد على أهمية تحقيق التوازن الصحيح بين أمن الطيران وتسهيل حركات الركاب بالمطارات. 


وقد زارت الأمينة العامة مبنى المطار رقم 2 الجديد في الكويت، والذي سيضيف قدرة استيعابية تبلغ 25 مليون راكب إلى مطار الكويت الدولي. 


وقد حضرت الدكتورة ليو خلال زيارتها عدة احتفالات، بما في ذلك احتفال مُذهل بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين للإيكاو، حيث تم إضاءة أبراج الكويت بشعار الذكرى السنوية الخامسة والسبعين. كما حضرت حفل افتتاح الاتحاد العربي للنقل الجوي والاحتفال بالذكرى الخامسة والستين للخطوط الجوية الكويتية.

 

مصادر معلومات للمحررين 


معلومات عن الإيكاو 

منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) هي إحدى الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة، أُنشئت في عام 1944 لتعزيز التطور الآمن والمنظم للطيران المدني الدولي في شتى أنحاء العالم. وتتولى المنظمة وضع القواعد واللوائح اللازمة لسلامة وأمن وكفاءة وسعة الطيران وحماية البيئة، من بين العديد من الأولويات الأخرى. والمنظمة هي بمثابة محفل للتعاون بين دولها الأعضاء البالغ عددها 193 دولة في جميع مجالات الطيران المدني. 


 

مكتب الإيكاو الإقليمي للشرق الأوسط 

مبادرة الإيكاو "عدم ترك أي بلد وراء الركب" 

  

للاتصال:


السيد أنطوني فيلبين
رئيس قسم الاتصالات
aphilbin@icao.int
الهاتف الثابت: 8220-954 (514) 1+
الهاتف المحمول: 8886-402 (438) 1+
تويتر: ICAO@

 

السيد وليام رايلانت - كلارك
موظف شؤون الاتصالات
wraillantclark@icao.int
الهاتف الثابت: 6705-954 (514) 1+
الهاتف المحمول: 0705-409 (514) 1+
تويتر: wraillantclark@
لنكدن: linkedin.com/in/raillantclark/    

 

 

Share this page: