تهيئة المطارات من أجل شبكة الطيران المدني الدولي المستقبلية

 

يمكن للإرشادات والمساعدات التي تقدمها الإيكاو أن تؤدي دوراً هاماً في مساعدة المطارات على تغيير عملياتها بحيث تستوعب الأولويات الحالية المتعلقة بالسلامة والأمن والاستدامة، ولكي تتلاءم أيضاً مع تكنولوجيات الغد. ألقى الأمين العام للإيكاو، السيد خوان كارلوس سالاسار، كلمته أمام الجمعية العمومية السنوية العالمية للمجلس الدولي للمطارات بإقليم أميركا اللاتينية والكاريبي، والتي حضرها وزراء مختلف الدول وقادة قطاع الطيران، حيث أكد فيها على أن عملية تغيير ملامح المطارات بصورة منسقة ومتوافقة عالمياً ستكون مسألةً محوريةً لتعجيل وتحسين تعافي منظومة الطيران العالمية من تداعيات الجائحة، فضلاً عن كون ذلك أساسياً لتحقيق قدر أكبر من المرونة في مواجهة الأزمات.


ألقى الأمين العام كلمته أمام وزراء الدول ومشغلي المطارات وسلطات الطيران، والتي كان موضوعها "إعادة ربط منظومة الطيران من أجل مستقبل مستدام"، حيث سلّط الضوء فيها على العديد من التحديات التي تواجها المطارات في إطار بيئة تشهد العديد من التغييرات بسبب التعافي من جائحة فيروس كورونا، مع الإشارة إلى أهمية إسهامات الإيكاو في هذه المجالات.  


وتطرق الأمين العام في كلمته إلى موضوعات عدة، كان من بينها ترخيص المطارات ونُظُم إدارة السلامة وسلامة المدراج وبدء العمل بآليات صُنع القرارات المتعلقة بالمطارات بصورة تعاونية (A-CDM) وذلك لتحقيق الاستفادة القصوى من السعة المتاحة في المطارات والمجال الجوي، مشيراً إلى أن هذه المسائل جديرة بالأولوية في المطارات والهيئات التنظيمية بإقليم أميركا الجنوبية والكاريبي في المرحلة الحالية. أما بالنظر إلى المستوى العالمي وآفاق المستقبل، فقد أشار إلى ضرورة إيلاء الأولوية، بل وضمان السلامة بينما تتعافى عمليات التشغيل، مع العمل على تحديث تجربة الركاب لمعالجة الاعتبارات المتعلقة بالصحة العامة وأمن الطيران، والاستعداد بشكل جيد لتكنولوجيات الغد، ومنها نُظُم الطيران غير المأهولة والموجّهة عن بُعد، والرحلات الجوية إلى الفضاء.


كذلك سلّط الأمين العام الضوء على ما تقوم به الإيكاو من أنشطة التخطيط والتوحيد القياسي وتقديم المساعدات، والتي تشكل أساس التقدم الذي تحقق عالمياً نحو بلوغ هذه الغايات، مشيراً إلى أن التعاون على الصعيد الدولي وعلى مستوى القطاع يكتسي أهميةً حرجةً لتنفيذ هذه الغايات.


حضر الأمين العام أيضاً مراسم الاحتفال بخريجي برنامج اعتماد المهنيين المتخصصين في إدارة المطارات (AMPAP)، والتي أتاحت بدورها فرصةً أخرى للحديث عن هذه الأولويات مباشرةً إلى المتخصصين في المجال والذين سيكونون مسؤولين عن تنفيذها. 

 

Share this page: