الإيكاو تختتم سلسلة عالمية من الندوات بشأن إدارة السلامة في كيغالي

واصلت الإيكاو سلسلتها العالمية من الندوات وورش العمل الإقليمية في مجال إدارة السلامة في كيغالي برواندا اليوم لتشجيع استخدام المناهج القائمة على تقييم المخاطر في مجال السلامة الجوية من قبل 48 دولة معتمدة في مكتبيها الإقليميين الأفريقيين في نيروبي وداكار. أثناء زيارة كيغالي، أتيحت للرئيس أليو (في الصورة أعلاه إلى اليسار) الفرصة ليقدّم إلى السفير كلافر غاتيتي (إلى اليمين)، وزير البنى الأساسية في رواندا، شهادة رئيس المجلس إقرارا بالتقدم الجدير بالثناء الذي حققته مؤخرا رواندا في "التنفيذ الفعال" للأحكام التي يقيسها برنامج الإيكاو العالمي لتدقيق مراقبة السلامة الجوية (USOAP).

 

مونتريـال وكيغالي ،2018/5/22 – واصلت الإيكاو سلسلة حلقاتها وورش العمل الإقليمية بشأن إدارة السلامة في كيغالي برواندا اليوم لتشجيع استخدام المناهج القائمة على تقييم المخاطر في مجال السلامة الجوية من جانب الدول الأعضاء في منظمة الطيران المدني الدولي في الأقاليم الأفريقية للوكالة التابعة للأمم المتحدة.

 

وعلّق رئيس مجلس الإيكاو، الدكتور أولومويا بينارد أليو، قائلاً: "لقد نظّمنا هذه الندوة عن إدارة السلامة من أجل المساعدة على ضمان أن تكون حكوماتكم جاهزة وقادرة على تحقيق الاستغلال الأمثل للفوائد الاجتماعية والاقتصادية الكاملة للنمو المتوقّع في الحركة الجوية، ومواصلة تطوير شبكات الطيران الآمنة والمأمونة والفعالة والمستدامة". وأضاف: "وينبغي عدم ترك أي بلد أو اقتصاد أفريقي وراء الركب فيما يتعلّق بهذه الإمكانات المتاحة لتحقيق الازدهار في المستقبل".

 

ويضمّ إقليما أفريقيا في منظمة الطيران المدني الدولي 48 دولة معتمدة لدى مكتبيها الإقليميين في نيروبي وداكار. وتمثل هذه البلدان مجتمعة بيئة طيران متشعبة ومتنوعة للغاية لديها مستويات متباينة من الأداء في مجال مراقبة السلامة.

 

وعبر هذه السلسلة الأخيرة من الفعاليات في مجال إدارة السلامة، تساعد منظمة الطيران المدني الدولي الدول الأفريقية ودول أخرى على الصعيد العالمي على التقدم في تحولاتها من الإجراءات القائمة على ردّ الفعل إلى التحليل والتخطيط القائمين على ما يمكن توقع حدوثه في مجال السلامة. كما ساهمت الندوات في تحسين مستوى التبصّر والوعي بمفاهيم إدارة السلامة الرئيسية لدى الشخصيات القيادية في مجال الطيران، فضلاً عن استكشاف الإرشادات الجديدة الواردة في الطبعة الرابعة التي ستصدر عمّا قريب من "دليل إدارة السلامة" - Doc 9859 (الذي سيأتي مع موقع إلكتروني لتقديم وتبادل المعلومات عبر الإنترنت).

 

وشدّد الرئيس أليو على أنّه "من المهم التذكير بأن تنفيذ إدارة السلامة لا يقتصر على مجرد وجود وثيقة موقّعة أو دليل: فالمهم في مجال إدارة السلامة الجوية هو تولي زمام الأمور وتوفير والموارد اللازمة للانتقال إلى نهج استباقي قائم على البيانات الفعلية". وأضاف: "إن المسؤولية عن برامج السلامة الوطنية وتقديم رؤية استراتيجية وطنية للسلامة يجب أن تكون منوطة بأعلى المستويات القيادية في الدولة".

 

وأثناء زيارته لكيغالي، أتيحت للرئيس أليو الفرصة ليقدّم إلى السفير كلافر غاتيتي، وزير البنى الأساسية في رواندا، شهادة رئيس المجلس اعترافاً بالتقدم الجدير بالثناء الذي حققته الدولة مؤخراً في "التنفيذ الفعّال" للأحكام والذي يُقاس من خلال برنامج الإيكاو العالمي لتدقيق مراقبة السلامة الجوية (USOAP). وكان من دواعي سرور الدكتور أليو أيضاً إجراء مناقشات ثنائية في وقت لاحق مع السفير غاتيتي، بالإضافة إلى فخامة السيّدة سيسيليا أبينا دابا، وزيرة الطيران في غانا، والسيد نينساو نوفام، وزير البنى الأساسية والنقل في توغو.

 

وخلال المناقشات التي دارت مع السفير غاتيتي، أبرز الدكتور أليو أهمية الربط الذي يتيحه الطيران المدني كعنصر تمكين للتنمية الوطنية، لا سيما في الدول غير الساحلية مثل رواندا. وشدّد أيضا على ضرورة تكريس الأهداف الوطنية للتخطيط والاستثمار في مجال الطيران ضمن استراتيجية الدولة للتنمية الوطنية. وشجّع الرئيس رواندا على تقوية التعاون الإقليمي وشبه الإقليمي، سواء في إقليم شرق أفريقيا أو خارجه، واقترح النظر في مبادرة الإيكاو "عدم ترك أي بلد وراء الركب" لمساعدة رواندا على مواصلة تحسين نظم مراقبة السلامة الجوية وأمن الطيران لديها ومعالجة التحديات الأخرى في مجال النقل الجوي.

 

وألقى الدكتور أليو الضوء أيضا على الحاجة إلى بنى أساسية مناسبة لاستيعاب النمو الكبير المتوقّع في مجال الطيران على الصعيدين المحلي والإقليمي، وأثنى على رواندا نظراً لما قامت به مؤخراً من استثمارات لزيادة قدرات شركة الطيران الرواندية (Rwandair) وسعة مطار بوغيسيرا الدولي. وأشار إلى أن هذه الاستثمارات ستساعد على دعم السوق الأفريقية الموحدة للنقل الجوي (SAATM) والربط الجوي بشكل أعم في القارة الأفريقية، وكذلك التزام رواندا بالدفاع عن إلغاء شرط الحصول على التأشيرات، مما يشجع منطقة التجارة الحرة الأفريقية وحرية تنقّل الأشخاص بشكل عام في أفريقيا.

 

وقد رافق رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي خلال رحلته في رواندا عضو مجلس منظمة الطيران المدني الدولي ممثلة كينيا، السيدة ميرسي أوري، ورئيس الخطّة التنفيذية الإقليمية الشاملة للسلامة الجوية في أفريقية (AFI Plan) السيد موسى هاليدو، ورئيس خطّة التنفيذ الإقليمية الشاملة لأمن الطيران والتسهيلات في أفريقيا (AFI SECFAL Plan) السيد كابس توجوكي، ونائب المدير لشؤون سلامة الطيران في إدارة الملاحة الجوية في الإيكاو، السيد كاتالين رادو، والمديران الإقليميان للإيكاو في أفريقيا، السيد باري كاشامبو والسيد مام سايت جالو.

 

 

معلومات للمحررين

 

معلومات عن الإيكاو

 

منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) هي إحدى الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة، أُنشئت في عام 1944 لتعزيز التطور الآمن والمنظم للطيران المدني الدولي في شتى أنحاء العالم. وتتولى المنظمة وضع القواعد واللوائح اللازمة لسلامة وأمن وكفاءة وسعة الطيران وحماية البيئة، من بين العديد من الأولويات الأخرى. والمنظمة هي بمثابة محفل للتعاون بين دولها الأعضاء البالغ عددها 192 دولة في جميع مجالات الطيران المدني.

 

موقع الإيكاو الإلكتروني لإدارة السلامة

مبادرات الإيكاو في مجال بناء القدرات ضمن حملة عدم ترك أي بلد وراء الركب

 
للاتصال:

 


السيد أنطوني فيلبين
رئيس قسم الاتصالات
aphilbin@icao.int
الهاتف الثابت: 8220-954 (514) 1+
الهاتف المحمول: 8886-402 (438) 1+
تويتر: ICAO@

 

السيد وليام رايلانت - كلارك
موظف شؤون الاتصالات
wraillantclark@icao.int
الهاتف الثابت: 6705-954 (514) 1+
الهاتف المحمول: 0705-409 (514) 1+
تويتر: wraillantclark@
لنكدن: linkedin.com/in/raillantclark

 

Share this page: