الأمينة العامة للإيكاو تُــبـــرز دور الطيران في التنمية المستدامة أمام مجلس مونتريــال المرمُوق للعلاقات الدولية (CORIM)

​الأمينة العامة للإيكاو الدكتورة فانغ ليو توجّه رسالة هامة عن الطيران بوصفه أداةً لتعزيز النمو الاقتصادي المستدام، وذلك أمام حضور رفيع المستوى في مجلس مونتريـال المرموق للعلاقات الدولية (CORIM).

 

إذ أكدت الأمينة العامة للإيكاو الدكتورة فانغ ليو أن العديدَ من الدول الأعضاء في الإيكاو تشهد اليومَ مُـــنعطفاً بارزاً على مستوى التنمية المستدامة المحلية، فقد وجّهت رسالةً هامّة عن الطيران بوصفه أداةً لتعزيز النمو الاقتصادي المستدام، وذلك أمام حضور رفيع المستوى بمجلس مونتـريــال المرمُــوق للعلاقات الدولية (CORIM).


وأوضحت الدكتورة ليو قائلةً: "إنه لأمر مشجّع للغاية أن نرى دولاً أعضاء في الإيكاو تضع خططاً للمساهمة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وأن ثمّة مساعي للقيام باستثمارات دعماً لهذه الأهداف، إلاّ أن دمج التخطيط العام على نحو متكامل لأهداف التنمية المستدامة لم يـــرقَ في بعض جوانبه إلى المستوى المطلوب"، ومضت تقول: "من بين أبرز المسؤوليات التي تضطلع بها الإيكاو اليومَ توعية صانعي القرارات الحكوميين بضرورة ترتيب أولويات أهدافهم لتطوير الطيران بشكل ملائم، بما يواكب تخطيطهم لأهداف التنمية المستدامة على نطاق أوسع".


كما تناولت الأمينة العامة للإيكاو موضوع الأولويات الملحّة في مجال النقل الجوي، نظراً لأن هذا القطاع يواصل تحقيق نمو سريع على المستوى العالمي، ويشمل ذلك ضرورة استثمار الحكومات في البُـنى الأساسية لتلبية الاحتياجات المتزايدة وتحقيق ازدهار جديد نتيجة انتعاش قطاعي السياحة والتجارة، وكذلك ضرورة خفض مستوى انبعاثات غازات الدفيئة الناشئة عن النقل الجوي إلى أقصى حد ممكن.


وأشارت الدكتورة ليو أيضاً إلى ما يـــنْـــتَـــابُ جميع الجهات المعنية في قطاع النقل الجوي اليومَ من قلقٍ بالغ إزاء الحاجة الملحّة إلى تعزيز تنمية الرأسمال البشري في هذا الشأن.


وأكدّت الدكتورة ليو قائلةً: "لا ينبغي لنا أن نعمل على زيادة مجموع عدد مهنيي الطيران من الجيل القادم فحسب، بل والحرص أيضاً على إدارة حركتهم بشكل متوازن بين البلدان وبين مختلف أرباب العمل" وواصلت حديثــها قائلةً: "ينبغي لنا أن نعمل أيضاً على توسيع نطاق عملنا والتعريف أكثر بمجال الطيران في المدارس الثانوية وفي صفوف الطلاب من الشباب، وأخصّ بالذكر الشابّات، مع مواصلة العمل على مستوى الجامعات ولدى المهنيين من فئة الشباب".


وبعد الكلمة التي ألقتها الدكتورة ليو، عرَض رئيس هيئة مطارات مونتريـال ومسؤولُها التنفيذي الأول، السيد فليب رينفيل، تصميماً مصغّراً لكشك يبلغ طوله 3 أمتار ســـيُـــــنْــــصــب قريباً في مطار بــيـيـــر إليوت ترودو الدولي احتفالاً بتواجد الإيكاو بمدينة مونتريـال وما تقوم به من دور في جعل هذه المدينة الكندية العاصِمة العالمية للطيران المدني.

Share this page: