الأمينة العامة للإيكاو تحثّ قادة الطيران في أفريقيا على انتهاز الفرصة لتحسين الأداء في مجالي السلامة والأمن وتحفيز نمو قطاع النقل الجوي والتعافي من الجائحة

 

مونتريـال، 2021/7/20- ألقت الأمينة العامة للإيكاو كلمةً الأسبوع الماضي أمام قادة الطيران في أفريقيا، وذلك أثناء افتتاح فعاليات أسبوع الطيران لإقليم أفريقيا والمحيط الهندي. وسلّطت الأمينة العامة الضوء على الإمكانات الهائلة التي سيحظى بها الطيران في أفريقيا مستقبلاً، والتي يمكن أن تتحقق من خلال بلورة الالتزامات الإقليمية، كما شددت على الدور الحيوي الذي ينبغي أن يلعبه الطيران في الخطط التي تضعها الدول للتعافي من الجائحة.

 

على مدى الأعوام الأخيرة الماضية، شهد إقليم أفريقيا والمحيط الهندي تحسّناً من حيث المستوى العام للثقة والأداء في مجال السلامة، وذلك بالتزامن مع الانخفاض الهائل في عدد الشواغل البارزة في مجال السلامة (SSCs) والتي تراجعت من سبعة شواغل في 2015 إلى شاغل واحد فقط في 2021.

 

وتُعزى هذه النتيجة إلى المساعدات التي قدمتها الفرق المعنية بالسلامة التابعة للمكاتب الإقليمية للإيكاو في إطار الخطة التنفيذية الإقليمية الشاملة للسلامة الجوية في أفريقيا (AFI Plan)، علاوة على الدعم الذي قدمته الجهات الشريكة لمختلف الدول، حيث نُفّذ الكثير من أنشطة الدعم في إطار الخطة المذكورة حتى منذ مطلع الجائحة. ومع ذلك، يظل متوسط التنفيذ الفعّال على مستوى إقليم أفريقيا والمحيط الهندي أدنى من المتوسط العالمي، علاوة على كونه لا يزال دون الهدف البالغ 60% الذي حدده إعلان أبوجا (2012)، ما يبرز بدوره أهمية الحفاظ على القوة الدافعة الحالية فيما يخص تنفيذ برنامج عمل الخطة التنفيذية الإقليمية الشاملة للسلامة الجوية في أفريقيا.

 

وبالمثل، يجري الاضطلاع بأعمال التحسين المستمر والتنسيق الفعّال في إطار خطة التنفيذ الإقليمية الشاملة لأمن الطيران والتسهيلات في أفريقيا (AFI SECFAL Plan)، وخصوصاً فيما يتعلق بالدعم الجاري تقديمه افتراضياً على الإنترنت لمشروعات في دول بعينها ولإجراء عمليات التدقيق على نطاق محدود في إطار "البرنامج العالمي لتدقيق أمن الطيران وفقاً لنهج الرصد المستمر" وللترويج لحلقات العمل التي عقدتها الإيكاو عن عام ثقافة الأمن ولتعميم مجموعات أدوات التنفيذ في مجالي أمن الطيران والتسهيلات (iPacks) وللتنسيق بين الدورات التدريبية والندوات.

 

وسعياً للحفاظ على هذه القوة الدافعة، أشارت الأمينة العامة إلى أن معدلات نمو قطاع النقل الجوي في أفريقيا كانت من بين الأعلى على مستوى العالم قبل جائحة فيروس كورونا. ومع ذلك فقد أوضحت "أن علينا جميعاً أن نقر بأن هذه النتائج التي تحققت أخيراً كان من الممكن أن تكون أقوى بكثير لولا استمرار العقبات التنظيمية والقيود المالية وبطء وتيرة تحرير قطاع النقل الجوي هنا."

 

وتقدم الإيكاو المساعدة للدول الأفريقية كي تصبح أكثر فعاليةً في تطبيق سياسات وإرشادات الإيكاو بشأن اللوائح الاقتصادية للنقل الجوي الدولي، وذلك بالتعاون مع مجموعة متنوعة من المنظمات الإقليمية المتعددة الأطراف. وأُوليت أولوية مرتفعة لتنفيذ قرار الجمعية العمومية رقم 40-9 "البيان الموحد بشأن سياسات الإيكاو المستمرة في مجال النقل الجوي" وما يتصل بهذا الموضوع من نتائج صادرة عن مؤتمر الإيكاو السادس للنقل الجوي.

 

وأضافت الأمينة العامة بقولها: "كي تصبح سياسات الإيكاو وإرشاداتها الاقتصادية أكثر ملاءمةً لأفريقيا، يجب علينا أولاً أن نضمن التوفيق اللازم بين إعلان لومي بشأن تطوير الشحن الجوي في أفريقيا، وإعلان أنتاناناريفو بشأن التطوير المستدام للنقل الجوي في أفريقيا، والسوق الأفريقية الموحّدة للنقل الجوي (SAATM) على النحو المبين في قرار ياموسوكرو (YD)"، مشيرةً إلى أنه يجري حالياً رصد تنفيذ الإعلانين من خلال خطط عمل الدول للنقل الجوي (SATAPS)، ومن خلال الأنشطة التي تُجرى بموجب التوصية رقم 10 الصادرة عن فرقة عمل المجلس لإنعاش قطاع الطيران (CART).

 

وتتضمن توصيات فرقة عمل المجلس لإنعاش قطاع الطيران (CART) إرشادات هامة لقادة قطاع الطيران بالمنطقة لمساعدتهم على معالجة تراجع معدلات أداء النقل الجوي في أفريقيا بنسبة 58% في عام 2020 مقارنةً بعام 2019، حيث انخفض عدد المسافرين جواً العام الماضي بنحو 78 مليون راكباً.

 

لهذا السبب شددت الأمينة العامة على أهمية حرص الدول على تنفيذ توصيات فرقة العمل المذكورة في إطار خطط التعافي التي تضعها، مع ضرورة النظر بشكل ملائم في التطوّرات الطبية والعلمية واعتمادها. وعلى وجه التحديد، سلطت الأمينة العامة الضوء على الأهمية البالغة لتطعيم الشعوب لتعزيز ثقة الجماهير والتشجيع على السفر، وخصوصاً في أفريقيا، حيث لا تزال معدلات التطعيم منخفضة للغاية.

 

وفي هذا الصدد، حثّت الأمينة العامة الدول الأفريقية على حضور والمساهمة ‏في مؤتمر الإيكاو الرفيع المستوى بشأن كوفيد-19، المقرر عقده في أكتوبر 2021 تحت عنوان "رؤية واحدة لتحقيق الإنعاش والمُرونة والاستدامة في قطاع الطيران بعد الجائحة ‏العالمية". ويُتوقع أن ينجح المؤتمر في صياغة توافق في الآراء على المستوى العالمي بشأن اتباع نهج متعدد الأطراف، يستند إلى ‏الإرادة السياسية للدول والتزامها بتحقيق الإنعاش بصورة تتسم بالسلامة والكفاءة في مجال الطيران بعد أزمة فيروس كورونا.‏

 

وفي إطار أسبوع الطيران لإقليم أفريقيا والمحيط الهندي، وجّهت الأمينة العامة أيضاً كلمةً في الاجتماع الثامن للمديرين العامين للطيران المدني في إقليم أفريقيا والمحيط الهندي (AFI-DGCA/8) الذي عُقد يوم الجمعة.

 

 

مصادر للمحررين

مكاتب الإيكاو في إقليم أفريقيا الشرقية والجنوبية

مكتب الإيكاو في إقليم أفريقياالغربية والوسطي

 

معلومات عن الإيكاو
منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) هي إحدى الوكالات المتخصِّصة التابعة للأمم المتحدة، أُنشأتها ‏الحكومات في عام 1944 ‏لمساعدتها في أنشطتها الدبلوماسية الخاصة بشؤون النقل الجوي الدولي. ‏ومنذ ذلك الوقت، اعتمدت الدول أكثر من 000 12 قاعدة‏ وتوصية دولية من خلال الإيكاو، ‏مما يساعد في مواءمة لوائحها الوطنية المرتبطة بسلامة وأمن وكفاءة وسعة الطيران وحماية البيئة، ‏ما أتاح إقامة شبكة عالمية حقيقية. ‏وتوفِّر محافل المنظمة ‏أيضاً ‏فرصاً عديدة لتقديم المشورة المتخصِّصة والدعوة لقطاع الطيران من خلال العمل مع صانعي القرارات في الحكومات وممثِّلي صناعة الطيران والمنظمات غير الحكومية من المجتمع المدني وغير ذلك من ‏الجهات المعنية المعترَف بها رسمياً في قطاع النقل الجوي.

 

الدول الأعضاء في مجلس الإيكاو في الفترة: 2019- 2022

 

للاتصال العام: 

communications@icao.int 

تويتر: @ICAO 

 

للاتصال من جانب وسائل الإعلام:

السيد وليام رايلانت - كلارك
موظف شؤون الاتصالات
wraillantclark@icao.int
الهاتف الثابت: 6705-954 (514) 1+
الهاتف المحمول: 0705-409 (514) 1+
تويتر: wraillantclark@
لنكدن: linkedin.com/in/raillantclark/    


 

Share this page: